"تعرف على زير النساء المولع بإشعال الحرائق قائد عمليات حزب الله في سوريا"، تحت هذا العنوان كتب الصحافي والمدون البريطاني ألكس رويل، تحقيقاً مفصلاً عن مصطفى بدر الدين، القيادي البارز في حزب الله، الذي قتل في دمشق في حادثة يلفها الكثير من الغموض.

ويعدد رويل التسميات الكثيرة التي التصقت بهذا "اللغز" كما يسميه فهو بالنسبة لرفاقه "ذو الفقار"، أما بالنسبة للكويت فهو الإرهابي الذي اتخذ اسما مسيحيا، مدعياً أنه إلياس فؤاد صعب الذي حكمت عليه بالإعدام عام 1984 في إطار عملية "الكويت 17" التي شملت سلسلة من سبعة تفجيرات مُنسَّقة في الكويت أودت بستة أشخاص وتسببت بجرح ما يقارب تسعين آخرين.

أما بالنسبة للبنانيين فهو مصطفى بدر الدين الذي تم تداول اسمه لأول مرة بتلك العلنية في لبنان، يوم اتهمته المحكمة الدولية الخاصة بالتحقيق في اغتيال رفيق الحريري، غيابياً مع آخرين باغتيال رئيس الوزراء الأسبق.

بينما هو بالنسبة لبعض أصدقائه و"عشيقاته" بحسب التحقيق، مالك اليخت والسيارة المرسيديس وتاجر المجوهرات المسيحي سامي عيسى.

ويتابع التحقيق البروفايل الذي نشر قبل سنة تقريباً، إلا أنه أعيد نشره في "الديلي بيست" في مايو الحالي عقب مقتله، مشيراً إلى أن المحكمة الدولية توصلت إلى اقتناع بأن بدر الدين هو سامي عيسى "مالك سلسلة من محال الصاغة والمجوهرات في بيروت، وشقة في جونية مسجلة باسم شخص آخر، ويخت مسجل أيضًا باسم رجل آخر، ويقود سيارة مرسيدس ثمينة، مسجلة هي أيضًا باسم شخص آخر، وكان زير نساء، وشوهد مراراً في المطاعم والمقاهي مع أصدقائه".

واستناداً الى صحيفة "النيويورك تايمز" الاميركية كان "سامي" مهووساً جداً بالنساء الى درجة أنه رفض عام 2009 أوامر من "الحرس الثوري " بتجنب الاطلالات العامة لفترة، قائلة إنه أصر على مواصلة حياة البذخ مستخدماً اسم سامي عيسى.

وهو أيضا صافي بدر، الذي قالت وزارة الخزانة الأميركية إنه يقود التدخل العسكري لـ"حزب الله" في الميادين السورية، ويحضر شخصياً الاجتماعات التي تعقد في حضور رئيس النظام السوري بشار الأسد، أو الأمين العام لـ"حزب الله" حسن نصر الله.

وأياً تكن الأسماء التي اختفى خلفها بدر الدين، فالواضح أنه حرص دائماً على عدم ترك أثر خلفه. وعنه قال المدعي في المحكمة الخاصة بلبنان غرايمي كاميرون: "يتحرك مثل شبح لا يمكن إدراكه، ونظرياً يستحيل تعقبه داخل لبنان فهو لا يترك أي أثر ولم يستخرج يوما جواز سفر، ولا رخصة قيادة، وليس ثمة عقار مسجل باسمه في لبنان، ولا تملك السلطات أي معلومات عن دخوله إلى لبنان أو خروجه منه، ولا بيانات في وزارة المال تفيد بأنه دفع الضرائب يوماً، ولا حسابات مصرفية باسمه. فهو غير موجود، أو شبح لا يمكن اقتفاء أثره في لبنان".

صهر عماد مغنية

رسمياً، هو قريب عماد مغنية (القيادي في حزب الله الذي قتل في فبراير عام 2008 في دمشق) وشقيق زوجته، مولود بحسب مصادر عدة في الغبيري بالضاحية الجنوبية. وبينما تتحدث تقارير عن أنه درس العلوم السياسية بين 2002 و2004 في الجامعة اللبنانية الأميركية، نفى أساتذة درّسوا في الجامعة في تلك الحقبة أن يكونوا التقوا شخصاً يدعى سامي عيسى.

وصعد نجمه في "حزب الله" بعد اغتيال مغنية، حتى إن العديد من التقارير تفيد بأنه استلم قيادة عمليات الحزب في سوريا.

عقوبات وزارة الخزانة

أضافته وزارة الخزانة الأميركية عام 2012، مع طلال حمية، وهما "قائدان إرهابيان بارزان في حزب الله" إلى قائمة الإرهابيين التي تصدرها الوزارة "لتوفيرهما الدعم لأنشطة حزب الله الإرهابية في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم". وفي آخر الإجراءات الأميركية ضده ، ورد اسمه في قائمة من مجموعة قادة كبار لـ"حرب الله" أبرزهم الأمين العام للحزب السيد حسن نصرالله والتي يستهدفها قانون مكافحة ومنع تمويل "حزب الله"، الذي صدر نهاية العام الماضي.

"الكويت 17"

يدين مصطفى بدر الدين بحياته لقرار الرئيس العراقي الراحل صدام حسين غزو الكويت. ففي حينه كان أحد المدانين بسلسلة عمليات إرهابية في الكويت والذين حكم عليهم بالإعدام في آذار/مارس 1984. وشملت الأهداف السفارتين الأميركية والفرنسية، ومطار الكويت، وشركة "رايثيون"، ومنصة البترول لـ "شركة النفط الوطنية الكويتية"، ومحطة كهرباء مملوكة للحكومة. وقد تم إحباط هجوم آخر خارج مكتب للبريد.

كانت تلك التفجيرات، وفقاً لماثيو ليفيت، مدير برنامج ستاين لشؤون الاستخبارات ومكافحة الإرهاب، بمثابة صدمة للمسؤولين الكويتيين، إلا أنه كان ممكناً أن يكون الدمار أكثر سوءاً لو ربطت القنابل التي استخدمت في ما بات يعرف بعملية "الكويت 17" بالأسلاك بشكل صحيح.

في حينه، يضيف ليفيت، حدّ التخطيط السيئ من القدرة التدميرية للهجمات. فقد كانت هناك حافلة تحمل 200 أسطوانة غاز معدة للانفجار في موقع "الشركة الوطنية للبترول"، إلا أنها انفجرت على بعد 150 ياردة من مصفاة نفط وعلى بُعد ياردات قليلة من كومة المواد الكيميائية القابلة للاشتعال. و"لو تم تخطيط العمليات بمهارة أكبر لربما كان سينجم عنها أيضاً تدمير محطة تحلية المياه الرئيسية في الكويت، الواقعة ضمن المنشآت، الأمر الذي كان سيترك تلك البلاد الصحراوية من دون أي مياه صالحة للشرب تقريباً".

وفي النهاية، سُجِن سبعة عشر إرهابياً مدانين في الكويت، بمن فيهم أعضاء من "حزب الله". وعلى مدار السنوات التالية، نفذ الحزب العديد من الهجمات الإضافية، في الداخل والخارج، سعياً منه إلى إطلاق أعضاء سُجنوا لقيامهم بتلك التفجيرات.

وأقر نائب الأمين العام للحزب نعيم قاسم في حينه أن واقعة "الكويت 17"، "كانت الشرارة الأولى لفكرة الرهائن، من طريق الضغط لإطلاق أسرى في إسرائيل وأماكن أخرى".

وكان بدر الدين أحد أولئك المُدانين الذي حُكم عليه بالإعدام، إذ كان ينشط في الكويت مختفياً تحت الاسم الحركي المسيحي إلياس فؤاد صعب. وعند صدور الحكم، هدد الحزب بقتل بعض رهائنه في حالة تنفيذه.

ويسود اعتقاد أن خطف رئيس مركز وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي اي اي" في بيروت، وليم بكلي، في ذلك الشهر نفسه، فضلاً عن عمليات خطف أخرى في النصف الثاني من عام 1984، كانت رداً مباشراً على اعتقال مُفجري عملية "الكويت 17" وإصدار أحكام ضدهم.

فعند مناقشة احتمالات إطلاق الرهائن الأميركيين، أوردت مذكرة صادرة عن وكالة الاستخبارات المركزية أن "مغنية كان يربط دائماً مصير رهائنه الأميركيين بالإفراج عن السبعة عشر إرهابياً شيعياً في الكويت، وليس لدينا أي مؤشرات بأنه غيّر هذا المطلب".

هرب من السجن

وعندما غزا صدام حسين الكويت عام 1991 ، أخلت قوات صدام السجون ونجح بدر الدين في الهرب إلى السفارة الإيرانية في الكويت. وأوردت تقارير في حينه أن "الحرس الثوري" سهل سفره إلى إيران وعودته إلى لبنان حيث نشط مع مغنية، ليس في جنوب لبنان فحسب، وإنما أيضاً على جبهات عدة جديدة، بما فيها "الوحدة 1800" التي أسست في تسعينيات القرن الماضي لمساعدة "حماس" وفصائل فلسطينية أخرى في عملياتها ضد اسرائيل.

وعند اغتيال مغنية في شباط/فبراير 2008 ، يقول ليفيت، خلفه بدر الدين في رئاسة الأجنحة العسكرية والإرهابية لـ "حزب الله".

وأخيراً يبقى الأكيد أن ميليشيات حزب الله أصيبت في نقاط مقتلها بسوريا وذلك أولاً عبر اغتيال عماد مغنية قبل 3 سنوات من الثورة السورية، والآن عبر مقتل بدر الدين وما بين الحادثين من سقوط العديد من العناصر وبينهم قادة مهمون، منهم علاء البوسنة (علي فياض) على سبيل المثال لا الحصر.