68 عاما على نكبة فلسطين لا أمن ولا سلام دون عودة اللاجئين
صوت العرب
صوت العرب -

يحيى الشعب الفلسطينى فى 15 مايو من كل عام ذكرى النكبة، وهو تاريخ تهجير وتشريد مئات الآلاف من الفلسطينيين عن أرضهم لخارج وداخل دولة فلسطين وإقامة كيان الاحتلال الإسرائيلى عليها منتصف مايو 1948،

 

وشملت أحداث النكبة، احتلال معظم أراضى فلسطين، وطرد ما يزيد على 800 ألف فلسطينى وتحويلهم إلى لاجئين، كانوا يشكلون آنذاك حوالى نصف الشعب الفلسطينى ليتجاوز عددهم الآن قرابة 7 ملايين لاجئ، يعيش معظمهم فى مخيمات الشتات فى الضفة الغربية وقطاع غزة والدول العربية المضيفة لهم الأردن، لبنان، سوريا، والعراق، وفى أوروبا والأمريكيتين. وفى الذكرى الـ 68 للنكبة أحيت الجماهير الفلسطينية فى مختلف محافظات الضفة ومدنها وبلداتها فعاليات النكبة، ونظمت فى هذه المناسبة مهرجانات واعتصامات ومسيرات، طالبت المجتمع الدولى بإلزام إسرائيل بوقف سياساتها التعسفية المتمثلة بالاستيطان وبناء الجدار، والاعتراف بحق العودة لفلسطينيى الشتات وفقا للقرار 194 حيث لايزالون يعيشون فى 58 مخيمًا من مخيمات اللاجئين التى تديرها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينية «الأونروا».

حق العودة غير قابل للتصرف

وطالب المجلس الوطنى الفلسطيني، الأمم المتحدة، بالعمل على تنفيذ القرار رقم 194، وتمكين اللاجئين الفلسطينيين من العودة إلى ديارهم التى احتلتها العصابات الصهيونية عام 1948، ووضع حد لعنجهية الاحتلال الإسرائيلى وتحديه الأرعن لإرادة المجتمع الدولى فى استمرار احتلاله لشعب الفلسطينى، وأكد المجلس، أنه مهما طال الزمن فلن يتنازل الشعب الفلسطينى وأجياله القادمة عن حقهم فى العودة، لأنه حق مقدس وثابت وغير قابل للتصرف، وشدد المجلس على أن إسرائيل «دولة الاحتلال» لن تنعم بالأمن ولا بالسلام مادام الفلسطينيون تحت الاحتلال الغاشم الذى يتفنن كل يوم فى جرائمه وإرهابه واستيطانه وعدوانه على المقدسات، مطالبا القوى الكبرى فى العالم برفع الغطاء عن جرائم هذا الاحتلال العنصري، والوقوف إلى الجانب الفلسطينى لإنصافه ووضع حد لمعاناته ولجوئه.

فاعليات جماهيرية

وقد بدأت فاعليات إحياء الذكرى بوضع اللافتات والبوسترات، بتذكير الأجيال والعالم بفضائح الاحتلال وظلمه التاريخى لشعب فلسطين، وفى محافظة رام الله البيرة، تم إحياء الذكرى بمسيرة المشاعل أمس الأول حيث سار الآلاف يحملون الشموع والمشاعل فى مسيرة صامته، وأكد منسق اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة، محمد عليان، أن هذه المناسبة تعتبر من اصعب المناسبات التى اتت على الشعب الفلسطيني، ودعا جماهير الشعب ومؤسساته الرسمية والشعبية والخاصة للمشاركة فى فعاليات إحياء ذكرى النكبة، وإتاحة المجال للموظفين والمدارس والجامعات للمشاركة فى مسيرة ومهرجان العودة المركزى الذى سيقام فى تمام الساعة 11:30 من صباح الغد فى رام الله.

وأكد عليان تكليف رؤساء الدوائر الحكومية بإصدار بيان للموظفين لحثهم على ضرورة المشاركة بالفعاليات المقامة بكل المناطق، خصوصا المسيرة والمهرجان المركزى فى رام الله، وتكليف وزارة التربية والتعليم العالى بالتعاون مع اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة. وتم تكليف وزارة الأوقاف والشئون الدينية بالتعاون مع اللجنة الوطنية العليا لإحياء ذكرى النكبة، لحث خطباء وأئمة المساجد لتخصيص خطب الجمعة، للحديث عن النكبة وتداعياتها، وما لحق بأبناء الشعب من معاناة فى الوطن والشتات، وإطلاق صافرة الحداد من سماعات المساجد، وقرع أجراس الكنائس، وكلفت وزارة الشئون الخارجية بتوجيه تعليمات للبعثات الدبلوماسية الفلسطينية فى الخارج لتنظيم النشاطات والفعاليات والبرامج الخاصة بمناسبة إحياء الذكرى الـ68 للنكبة. كما أكدت الفصائل الفلسطينية، فى الذكرى الـ68 للنكبة، على حق عودة اللاجئين إلى أراضيهم التى هجروا منها عام 48، والتمسك بهذا الحق لأحقيتهم بذلك وتطبيقا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، حيث أكدت حركة «فتح»، حق اللاجئين الفلسطينيين فى العودة الى ارضهم ووطنهم، واعتبرته حقا كالحق فى الحياة والحرية، وأكدت الحركة أن النكبة لم تنل من ايمان الشعب وهويته الوطنية، ولا من ثقافته الانسانية الحضارية التى يعتمدها نبراسا ومنهاجا فى كفاحه ونضاله المشروع ومقاومته الشعبية للاحتلال والاستيطان.

أجواء النكبة

إن ما تشهده فلسطين الآن هو استمرار لمشروع إقامة "دولة لليهود" على كامل أرض فلسطين, ومصادرة الأرض وهدم البيوت ومازالت عمليات اضطهاد الفلسطينيين متواصلة حتى فى المناطق التى احتلت فى عام 1948، وهناك استمرار لمشروع حرمان الفلسطينيين من مقومات العيش بكل وسائل الإرهاب العسكري.

هذه النكبة لم تولد فى هذا التاريخ تحديدا، بقدر ما كان 15 مايو 1948ذروة سلسلة من الأحداث والقرارات والمواجهات، بدأت حتى قبل الاحتلال البريطانى لفلسطين فى عام 1917، أى فى قرار الخارجية البريطانية "إقامة وطن قومى لليهود فى فلسطين"، فيما عرف بوعد بلفور وقامت بريطانيا المحتلة بوضع هذا الوعد موضع التنفيذ منذ اللحظة التى دخل فيها قائد القوات البريطانية الجنرال "اللنبي" القدس، منهيا بذلك تبعية فلسطين للدولة العثمانية المهزومة فى الحرب العالمية الأولى، وفاتحا الطريق أمام الحركة الصهيونية الممثلة آنذاك بما يسمى "الوكالة اليهودية" والتى تضم المنظمات والأحزاب اليهودية والصهيونية للاستيلاء على الأرض الفلسطينية بكل الوسائل. وأطلقت العصابات الصهيونية أعنف حملة إرهاب ضد الفلسطينيين قبل 15مايو 1948 وبعده، هوجمت فيها القرى الفلسطينية ليلا وقتل المدنيون أطفالا ونساء ورجالا وهم فى أسرة نومهم، وزرعت المتفجرات فى الأسواق والفنادق والشوارع، وتم التخطيط لمذابح منظمة فى كل قرية أو مدينة فلسطينية يتم الاستيلاء عليها لإجبار الفلسطينيين على النزوح عن أراضيهم وبيوتهم، ومن أصر على البقاء كان مصيره الإبادة.